بيان هام من لجنة الطوارئ المركزية

بيان هام من لجنة الطوارئ المركزية
 

بيان هام من لجنة الطوارئ المركزية

بسم الله الرحمن الرحيم

أهلنا الكرام  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

استعدادا لمواجهة وباء الكورونا المستفحل في البلاد وفي العالم وبعد تصعيد تعليمات المؤسسات المختصة في الدولة  بالحجر الصحي والتعامل مع المواطنين عقد المجلس المحلي جلسة خاصة دعا اليها شخصيات من جهات مختلفة في القرية شملت جميع الأطر السياسية وأئمة المساجد تشكلت منها لجنة طوارئ مركزية والتي اقرت بجلستها التالية تشكيل سبع لجان فرعية :

لجنة إغاثة  صحه , قانون واقتصاد  , دينيه , معارف , متطوعين , ولجنة رفاه اجتماعي والدعم النفسي , وقد اجتمعت هذه اللجان لتنظيم عملها بوضع الأهداف ورسم خطة عمل وتوزيع المهام على أعضائها مع التشبيك بين لجنة وأخرى وخاصة مع لجنة المتطوعين وتم عرضها على اللجنة المركزية التي صادقت على خطط التشغيل الموضوعة من كل لجنة ولجنة.

أهلنا الكرام نحن نعمل بشكل مكثف ويومي لخدمتكم ورعايتكم ونقوم بكل ما يلزم أولا بأول حسب تعليمات الوزارات المختصة وما يصلنا منها يوميا للحفاظ على صحتكم والحد من انتشار هذا الوباء الفتاك وعليه نتوجه اليكم بما يلي:

نهيب بكم بالالتزام في البيوت وعدم الخروج الا لضرورة قصوى.

في حالة الضرورة والخروج والتواجد في الأماكن العامة نستعمل الكمامات والقفازات.

عند الحاجة يرجى التوجه للمختصين في الموضوع من المجلس المحلي واللجنة المركزية واللجان الفرعية كلا منها حسب اختصاصها.

نعلمكم بافتتاح مركز خاص للإغاثة وذلك في بناية ال מעון יום مقابل حلويات الكريم قرب المدرسة الثانوية لأيصال تبرعاتكم.

إضافة لأطباء العائلة تجهز اللجنة الصحية المدرسة الثانوية كمحطة لإجراء الفحوصات يوم الأربعاء القادم كما وسيعلن عن برنامج مناوبات من أطباء وممرضين للتواصل معهم.

إقامة مركز محوسب يتم من خلاله ارشاد الأهل خاصة والطلاب لكيفية استعمال الوسائل التكنولوجية والبرامج المختلفة في تعليم الأولاد عن بعد.

تعيين محامين ومحاسبين لتقديم المساعدة للتسجيل للبطالة وكذلك للمستقلين حسب الحاجه.

تخصيص رقم ساخن للاستشارة الاجتماعية والدعم النفسي على مدار الساعة.

فتح إمكانية التسجيل للمتطوعين في جميع الاختصاص في لجنة المتطوعين.

توجيهات دينية وارشادات للتعامل مع الحدث من الشرع الحنيف.

وعليه تتولى كل لجنة نشر بياناتها في مجال تخصصها في الأيام القريبة.

 

حفظكم الله وحماكم من كل سوء والله خير الحافظين.

المجلس المحلي ولجنة الطوارئ المركزية